شارك الصفحة مع أصدقائك

whats telg Twit
السعودية تعلن عن استراتيجية للتطوير الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي

السعودية تعلن عن استراتيجية للتطوير الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي

السعودية تعلن عن استراتيجية للتطوير الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي

السعودية تعلن عن استراتيجية للتطوير الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي في ضوء التحديات التي تواجهها السعودية في مجال الأمن الغذائي والاعتماد الكبير على واردات الغذاء، أعلنت المملكة العربية السعودية عن استراتيجية شاملة للتطوير الزراعي بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز الاستدامة في القطاع الزراعي. تهدف هذه الاستراتيجية إلى تحويل القطاع الزراعي في المملكة إلى قطاع حديث ومتقدم يعتمد على التقنيات المستدامة والابتكار في الإنتاج الزراعي وعبر موقع الشهد سوف نتعرف على كل المعلومات التي تخص ذلك.

شاهد ايضا: السياحة في المملكة العربية السعودية

هل السعودية تعلن عن استراتيجية للتطوير الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي

صحيح، في الواقع، أعلنت المملكة العربية السعودية عن استراتيجية للتطوير الزراعي بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي في الإنتاج الغذائي. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تعزيز القدرة الإنتاجية للقطاع الزراعي وتوفير الأمن الغذائي للمملكة. وفيما يلي بعض التفاصيل حول هذه الاستراتيجية:

تنوع المحاصيل:

تهدف الاستراتيجية إلى زيادة تنوع المحاصيل المزروعة في المملكة، وتعزيز إنتاج الحبوب مثل القمح والشعير والذرة، بالإضافة إلى زيادة إنتاج الفواكه والخضروات.

التحول إلى الزراعة المستدامة:

تشجع الاستراتيجية استخدام التقنيات الحديثة والمتقدمة في الزراعة المستدامة، مثل الزراعة المائية والزراعة العضوية واستخدام الطاقة الشمسية وتقنيات الري المتطورة.

تحسين البنية التحتية الزراعية:

تركز الاستراتيجية على تطوير البنية التحتية الزراعية، بما في ذلك تحسين نظم الري والصرف الزراعي، وتوفير التسهيلات والدعم للمزارعين والمستثمرين في القطاع الزراعي.

تشجيع الاستثمار والتعاون:

تعزز الاستراتيجية الاستثمار في القطاع الزراعي، سواء من خلال الاستثمار المحلي أو الاستثمار الأجنبي، وتشجع على التعاون الدولي وتبادل المعرفة والخبرات في مجال الزراعة.

تطوير البحوث الزراعية:

تعمل الاستراتيجية على دعم البحث الزراعي والابتكار، وتشجيع التطوير التكنولوجي في مجال الزراعة، بهدف زيادة الإنتاجية وتحسين جودة المحاصيل.

تلك هي بعض النقاط الرئيسية لاستراتيجية التطوير الزراعي في المملكة العربية السعودية. تهدف هذه الاستراتيجية إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز قدرة المملكة على تلبية احتياجاتها الغذائية المحلية.

ما هي التقنيات المستخدمة في الزراعة المستدامة؟

هناك العديد من التقنيات المستخدمة في الزراعة المستدامة، وتشمل بعضها:

الزراعة المائية:

تعتمد على استخدام المياه بكفاءة عالية من خلال تقنيات مثل الري بالتنقيط والري بالرش، حيث يتم توجيه كميات صغيرة ومحددة من الماء مباشرة إلى النباتات. هذا يقلل من التبخر والتسرب ويحسن استخدام الماء.

الزراعة العضوية:

تعتمد على استخدام المواد العضوية الطبيعية مثل السماد العضوي والمخلفات النباتية لتغذية النباتات وتحسين تربة الأرض. تتجنب الزراعة العضوية استخدام المبيدات الكيميائية والأسمدة الاصطناعية.

زراعة الأغطية النباتية:

تشمل زراعة النباتات المغطية مثل البذور والنباتات المنخفضة النمو فوق سطح التربة لتقليل التبخر والتسرب وتحسين تربة الأرض وتقليل نمو الأعشاب الضارة.

التحكم المتكامل في الآفات:

يتم استخدام تقنيات مثل التحكم البيولوجي والتحكم الكيميائي الذكي للحفاظ على توازن الآفات والمحافظة على صحة النباتات بدون الاعتماد الكبير على المبيدات الكيميائية.

إدارة التربة:

تشمل تقنيات مثل التدوير المحاصيل وتقنيات الحفاظ على التربة وتحسين جودتها، بما في ذلك استخدام تقنيات الحفر بالتربة وإضافة المواد العضوية لتحسين هيكل التربة وتجنب التآكل والتدهور.

الطاقة المتجددة:

تستخدم تقنيات الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والطاقة الرياح لتلبية احتياجات الطاقة في الزراعة، مثل تشغيل أنظمة الري والتدفئة والتبريد.

هذه مجرد بعض التقنيات المستخدمة في الزراعة المستدامة، وتهدف جميعها إلى تحسين الإنتاجية الزراعية والحفاظ على الموارد الطبيعية وتقليل التأثيرات البيئية السلبية.

ما هي أهمية استخدام التقنيات المستدامة في الزراعة؟

استخدام التقنيات المستدامة في الزراعة له أهمية كبيرة وعدة فوائد، وفيما يلي بعض الأهمية الرئيسية لاستخدام هذه التقنيات:

المحافظة على الموارد الطبيعية:

تعمل التقنيات المستدامة في الزراعة على استخدام الموارد الطبيعية بكفاءة أكبر، مثل الماء والتربة والطاقة. وبذلك يتم تقليل استنزاف هذه الموارد والحفاظ على استدامتها للأجيال القادمة.

الحفاظ على التنوع البيولوجي:

تساعد التقنيات المستدامة في الزراعة على الحفاظ على التنوع البيولوجي، حيث تعزز زراعة مجموعة متنوعة من المحاصيل وتعتمد على التنوع الوراثي للنباتات. هذا يقلل من خطر فقدان أصناف النباتات ويحافظ على التوازن البيئي.

الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة:

باستخدام تقنيات الزراعة المستدامة، يتم تقليل استخدام المبيدات الكيميائية والأسمدة الاصطناعية، مما يقلل من التلوث البيئي وتأثيرها السلبي على البيئة. وبالتالي، يتم دعم التنمية المستدامة والحفاظ على صحة النظم الإيكولوجية.

تحسين جودة المنتجات الغذائية:

تعزز التقنيات المستدامة في الزراعة جودة المنتجات الغذائية، حيث تستخدم مواد عضوية طبيعية وتتجنب المواد الكيميائية الضارة. وبالتالي، يتم توفير مزيد من الأطعمة الصحية والمغذية للمستهلكين.

المرونة والمقاومة للتغيرات المناخية:

تعتبر التقنيات المستدامة في الزراعة مرونة وقادرة على التكيف مع التغيرات المناخية. فعلى سبيل المثال، تقنيات الري الفعالة للماء تساعد في تلبية احتياجات الماء للمحاصيل في ظروف جفاف متزايدة.

الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي:

باستخدام التقنيات المستدامة، يمكن زيادة إنتاجية الزراعة وتحسين الاكتفاء الذاتي للبلدان والمجتمعات. يتم تعزيز إمكانية توفير الغذاء المحلي بكميات كافية وبأسعار معقولة، وبالتالي تحقيق الأمن الغذائي.

هذه بعض الأهمية الرئيسية لاستخدام التقنيات المستدامة في الزراعة. يمكن أن تزيد من فوائد أخرى مثل توفير فرص العمل المحلية وتعزيز الاستدامة الاقتصادية وتقليل التبعية عن الموارد الخارجية. بشكل عام، استخدام التقنيات المستدامة في الزراعة يساهم في بناء نظم زراعية قوية ومستدامة تلبي احتياجات الجيل الحالي وتحافظ على إمكانية تلبية احتياجات الأجيال القادمة.

شاهد ايضا: التنمية المستدامة في المملكة العربية السعودية

في ختام هذا المقال عبر موقع الشهد ، يمكن القول إن إعلان السعودية عن استراتيجية للتطوير الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي يمثل خطوة هامة نحو تحقيق الأمن الغذائي وتنويع اقتصاد المملكة. من خلال تبني التقنيات المستدامة والابتكار في الزراعة، ستتمكن السعودية من تعزيز إنتاجها المحلي وتقليل اعتمادها على الواردات الزراعية.